https://www.epharmacologist.com always Follow //zikroarg.com/4/4486087 //soaheeme.net/4/4486081 https://fjorden-faster-camera-controls.kckb.st/abeerabdalla //oackoubs.com/4/4196661 //soaheeme.net/4/4196659 //soaheeme.net/4/4150620 //couptoug.net/4/4150608 //azoaltou.com/afu.php?zoneid=3654888 هل تعلم أن الجلوس لفترات طويلة يوميًا قد يكون له تأثير كبير على صحة المرأة؟ دراسة حديثة تكشف عن زيادة خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية
U3F1ZWV6ZTQ1NTI2MjU1ODUwODg2X0ZyZWUyODcyMTg5ODg4NTM0Nw==

لتعرف على كل جديد

تميز بلا حدود

هل تعلم أن الجلوس لفترات طويلة يوميًا قد يكون له تأثير كبير على صحة المرأة؟ دراسة حديثة تكشف عن زيادة خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية

 

 
التحذيرات الصحية: هل تعلم أن الجلوس لفترات طويلة يوميًا قد يكون له تأثير كبير على صحة المرأة؟ دراسة حديثة تكشف عن زيادة خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية


 هل تعلم أن الجلوس لفترات طويلة يوميًا قد يكون له تأثير كبير على صحة المرأة؟ دراسة حديثة تكشف عن زيادة خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية

وجدت دراسة أن الجلوس لمدة 6 ساعات يوميًا قد يزيد من خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية
تعتبر الأمراض النسائية موضوعًا هامًا للكثير من النساء في جميع أنحاء العالم، ومن بين هذه الأمراض تأتي الأورام الليفية الرحمية، التي قد تكون مصدر قلق كبير للكثيرات. وفي هذا السياق، قامت دراسة علمية حديثة بإلقاء الضوء على عامل يمكن أن يكون له تأثير هام على احتمالية الإصابة بهذه الأمراض.
 
أظهرت الدراسة أن الجلوس لفترات طويلة، تصل إلى ست ساعات يوميًا، قد يكون له تأثير كبير على زيادة خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية بنسبة signification. ويرتبط هذا التأثير بالتغييرات الهرمونية وانقطاع الترويج الدوري، اللذان يمكن أن يحدثا نتيجة للجلوس المطول.
 
هنا يبرز الدور الحيوي للحركة والنشاط البدني في الوقاية من هذه الأمراض. يشير الباحثون إلى أهمية الوقوف والتحرك بشكل منتظم خلال اليوم، وتبني عادات صحية تتضمن التمارين الرياضية وتفادي الجلوس المستمر.
 
إن فهم هذه العلاقة بين نمط الحياة وزيادة خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية يعزز الوعي الصحي لدى النساء، ويشير إلى أهمية تبني أسلوب حياة نشط وصحي لتقليل هذا الخطر.
قد يؤثر نمط الحياة المستقر أيضًا على صحة الرحم
الأورام الليفية هي أورام حميدة (غير سرطانية) في الرحم يمكن أن تكون خالية من الأعراض أو يمكن أن تسبب الألم ونزيف الحيض الثقيل.
وهي تؤثر على ما بين 5% إلى 70% من النساء، اعتمادًا على السكان الذين تمت دراستهم، وهي أكثر شيوعًا عند النساء في الأربعينيات والخمسينيات من العمر.
ما بين 5% إلى 10% من النساء في عموم السكان يبلغون عن إصابتهم بأورام ليفية ونزيف حاد.
الآن، تشير دراسة صينية مقطعية إلى أنه كلما زاد الوقت الذي يقضيه الشخص في الجلوس أو الاستلقاء خلال النهار، زاد خطر الإصابة بالأورام الليفية أثناء فترة ما قبل انقطاع الطمث.
الأورام الليفية الرحمية (المعروفة أيضًا باسم الورم العضلي الأملس أو "الورم العضلي") هي أورام عضلية تنمو في الرحم. من الصعب تحديد عدد النساء المصابات بالأورام الليفية بالضبط لأن 75% منهن لا يسببن أعراضًا شديدة بما يكفي لتتطلب العلاج، لذا فإن التقارير الذاتية ستقلل من مدى انتشارها.
 
ومن ناحية أخرى، فإن الدراسات الاستقصائية في عيادات أمراض النساء سوف تبالغ في تقدير عدد النساء المتأثرات بتقارير تصل إلى 70٪ من النساء. اقترح أحد الدراساتالاستقصائية الدولية عبر الإنترنت للنساء اللاتي يعانين من نزيف حاد معدلات تتراوح بين 5-10٪. الأورام الليفية الرحمية تكون دائمًا حميدة (غير سرطانية).
 
يمكن أن يتراوح حجم الأورام الليفية من صغيرة جدًا إلى حجم ثمرة الجريب فروت تقريبًا. في كثير من الأحيان لا تظهر عليها أي أعراض، ولكنها يمكن أن تسبب الألم ونزيف الحيض الثقيل والضغط على المثانة والمستقيم، خاصة إذا كانت كبيرة.
 
يمكن لأي امراه لديها رحم أن تصاب بالأورام الليفية، وتزداد احتمالية الإصابة بها مع تقدم العمر. تشمل العوامل الأخرى التي تزيد من خطر الإصابة بالأورام الليفية ما يلي:
تاريخ عائلي من الأورام الليفية
بدانة
ارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم)
لم تكن حاملا أبدا
نقص فيتامين D
استهلاك المضافات الغذائية
استخدام حليب الصويا
الآن، أشارت دراسة، نشرت في مجلة BMJ Open، إلى أن نمط الحياة المستقر قد يزيد أيضًا من خطر الإصابة بالأورام الليفية، خاصة في السنوات التي تسبق انقطاع الطمث.
 
ومع ذلك، لا يمكن لهذه الدراسة الرصدية المستعرضة أن تظهر علاقة سببية، بل مجرد ارتباط.
 
 
وقت الفراغ المستقر وخطر الأورام الليفية الرحمية
في هذه الدراسة، جمع الباحثون بيانات من 6623.
 
استجوب الباحثون المشاركين، ومعظمهم من المزارعين، حول كيفية قضاء أوقات فراغهم ثم قاموا بفحصهم جسديًا، بما في ذلك إجراء فحوصات الموجات فوق الصوتية على البطن لتحديد ما إذا كانوا مصابين بأورام ليفية رحمية. ووجدوا أن 562 (8.5٪) لديهم أورام ليفية في الرحم.
 
وتتراوح أعمار جميع المشاركين بين 30 و55 عاما، ولم يكونوا في مرحلة انقطاع الطمث، ولم يكن لديهم أي أمراض عقلية حادة.
 
أجرى الباحثون مقابلات وجها لوجه مع الاستبيانات الرقمية.
 
سأل هؤلاء المشاركين عن مقدار وقت فراغهم الذي يقضونه في الأنشطة المستقرة، مثل الشطرنج، والهواتف المحمولة، والأجهزة اللوحية، والتلفزيون، والكتب، والصحف، والحياكة، وغيرها من الأنشطة التي يكون فيها استهلاك الطاقة أقل من أو يساوي 1.5 مهمة أيضية مكافئة. التقى).
 
قاموا بتقسيم المجموعة إلى أربع مجموعات بناءً على مقدار الوقت الذي يقضونه في الأنشطة الترفيهية المستقرة: أقل من ساعتين يوميًا، و2-3.99 ساعة يوميًا، و4-5.99 ساعة يوميًا، و6 ساعات أو أكثر يوميًا.
 
في تحليلهم، سيطر الباحثون على المتغيرات المشتركة بما في ذلك العمر، والحالة الاجتماعية، ومستوى التعليم، ومؤشر كتلة الجسم (BMI)، والعمر عند الفترة الأولى، وعدد المواليد الأحياء، وحالة الحيض.
 
قضاء المزيد من الوقت في الجلوس مرتبطًا بالأورام الليفية الرحمية
ووجد الباحثون أن قضاء ساعات أطول من وقت الفراغ المستقر يرتبط بزيادة احتمالية الإصابة بالأورام الليفية.
 
أولئك الذين أبلغوا عن قضاء ست ساعات أو أكثر من وقت الفراغ المستقر كانوا أكثر عرضة للإصابة بالأورام الليفية بمرتين من أولئك الذين أفادوا عن أقل من ساعتين. كان هذا الاختلاف أكبر لدى أولئك الذين كانوا في فترة ما قبل انقطاع الطمث، حيث كان أولئك في المجموعة الأكثر ثباتًا أكثر عرضة للإصابة بالأورام الليفية بأكثر من خمس مرات من أولئك الذين لديهم أقل وقت من الثبات.
 
"الدراسة مثيرة للاهتمام، لكنها لا تستطيع تقديم تنبؤات سببية - مجرد ارتباطات/ارتباطات. ربما يكون نمو الورم الليفي و/أو وجود عامل آخر غير محدد في الأورام الليفية، يمنع الأشخاص من ممارسة الرياضة، مما يدفعهم إلى ممارسة الأنشطة المستقرة، على سبيل المثال؟
 
وقد ربطت الأبحاث بين السلوك الترفيهي المستقر والسرطانات التي تعتمد على هرمون الاستروجين، مثل سرطان الثدي والمبيض وبطانة الرحم.
 
يرتبط السلوك الخامل أيضًا بالسمنة وارتفاع مستويات هرمون الاستروجين، وكلاهما يزيد من خطر الإصابة بالأورام الليفية الرحمية:
 
"يُعتقد أن الأورام الليفية الرحمية هي أورام تعتمد على هرمون الاستروجين. في وجود نسبة عالية من هرمون الاستروجين، يُعتقد أنك ستحصلين على المزيد من تكاثر العضلات الملساء والألياف والأنسجة الضامة المسؤولة عن تطور الأورام الليفية.                                                                                                                                                                       
 
الأنسجة الدهنية بشكل عام تحول الستيرويدات إلى هرمون الاستروجين، وهو أحد الأسباب التي تجعل السمنة مرتبطة باحتمالية أكبر للإصابة بسرطان الثدي، وسرطان بطانة الرحم، وكذلك الأورام الليفية الرحمية".
 
ومع ذلك، في هذه الدراسة، تم ربط السلوك المستقر بالأورام الليفية فقط عند النساء ذوات مؤشر كتلة الجسم أقل من 24 (وزن صحي). ويشير الباحثون إلى أنه في الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، قد تؤثر عوامل أخرى على تطور الأورام الليفية، مما يقلل من تأثير السلوك المستقر.
السلوكيات المستقرة المرتبطة بمخاطر صحية أخرى
لاحظ الباحثون عدة قيود على دراستهم. أولاً، كدراسة مقطعية، لا يمكنها تحديد العلاقة السببية بين السلوك المستقر والأورام الليفية.
 
ربما وجد الباحثون العلاقة:
 
"إن نمط الحياة المستقر يحرق سعرات حرارية أقل مما يؤدي إلى زيادة مستويات الدهون داخل الجسم. قد يكون هذا هو نوع الدراسة التي يجب تكرارها على مجموعة أكثر تنوعًا لمعرفة ما إذا كانت البيانات صحيحة أم لا.
 
إلى أن يتم إثبات العلاقة السببية بشكل أفضل، فإن التركيز على نمط الحياة غير المستقر (مع استقراء السمنة المفترضة) يبدو أكثر قليلاً من مجرد ملاحظة محايدة".
 
في الدراسة، أبلغ المشاركون أيضًا عن أوقات الفراغ والمتغيرات المشتركة، لذلك قد يكون هناك تحيز في الذاكرة، وعلى الرغم من أنهم قاموا بتعديل بعض العوامل المربكة المحتملة، فقد تكون هناك عوامل أخرى لم يتكيفوا معها.
 
سواء كان نمط الحياة الأكثر استقرارًا يزيد من خطر الإصابة بالأورام الليفية أم لا، فهناك أدلة كثيرة على أنه يمكن أن يؤدي إلى العديد من الحالات الصحية الأخرى. ولذلك يوصي الخبراء بإدراج المزيد من النشاط البدني في أوقات الفراغ.
في المحادثة: لماذا تعتبر التمارين الرياضية هي المفتاح لعيش حياة طويلة وصحية
ماذا يجب أن نفعل لكي نعيش حياة أكثر صحة لفترة أطول؟ تظهر الأبحاث أن هناك بعض التدخلات في نمط الحياة التي يمكن أن تطيل عمرنا وصحتنا بشكل فعال. إحدى هذه التمارين هي التمارين الرياضية،
على ما يبدو، منذ زمن سحيق، كانت البشرية، مجازيا، تسعى إلى الطريق الذي يؤدي إلى "ينبوع الشباب" - وهي الطرق لضمان حياة أطول وأكثر صحة.
 
وعلى الرغم من أننا قد لا نستفيد بعد من أي أدوية أو تقنيات "معجزة" لإطالة عمرنا لأكثر من مائة عام، فقد قدمت العديد من الدراسات الحديثة أدلة قوية تدعم فكرة أن تغييرات نمط الحياة البسيطة والقابلة للتحقيق يمكن أن تساعدنا على البقاء. صحية لفترة أطول وتقليل خطر الوفاة المبكرة.
 
على سبيل المثال، أشارت الأبحاث المقدمة في الجلسات العلمية لجمعية القلب الأمريكية لعام 2023، إلى أن ثماني عادات صحية يمكن أن تبطئ الشيخوخة البيولوجية بما يصل إلى 6 سنوات.
 
وترتبط هذه العادات بالنظام الغذائي، والحفاظ على وزن صحي، وتجنب التبغ، والحفاظ على نظافة النوم الجيد، وإدارة الكولسترول، والسكر في الدم، وضغط الدم، ولا يقل أهمية عن ذلك، البقاء نشيطاً بدنياً.
 
 
 
ما هي أنواع التمارين التي تقلل خطر الوفاة؟
 
نظرت الدراسة في تأثير النشاط البدني الهوائي المعتدل، مثل المشي أو ركوب الدراجات الخفيفة، والنشاط البدني الهوائي القوي، مثل الجري، ونشاط تقوية العضلات، مثل رفع الأثقال.
 
أشارت النتائج التي توصلت إليها إلى أن الجمع المتوازن بين جميع هذه الأشكال من التمارين يعمل بشكل أفضل لتقليل خطر الوفاة.
 
وبشكل أكثر تحديدًا، ارتبطت حوالي 75 دقيقة من التمارين الرياضية المعتدلة، بالإضافة إلى أكثر من 150 دقيقة من التمارين القوية، إلى جانب ما لا يقل عن دورتين من تدريبات القوة أسبوعيًا، بانخفاض خطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب.
 
عندما يتعلق الأمر بتقليل خطر الوفاة المرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية على وجه التحديد، اقترح العلماء الجمع بين ما لا يقل عن 150-225 دقيقة من النشاط البدني المعتدل مع حوالي 75 دقيقة من التمارين القوية، واثنين أو أكثر من تدريبات القوة. جلسات في الأسبوع.
 
مثال على أهمية الجمع بين أشكال مختلفة من التمارين الرياضية. في الواقع، التدريب والمشاركة في سباق الترياتلون - وهو سباق التحمل المتعدد الرياضات حيث يتنافس المشاركون في السباحة، وركوب الدراجات، والجري - ينطوي على تحقيق "نظام غذائي" متوازن من التمارين المعتدلة والقوية، فضلا عن تدريب القوة.
 
كم هو قليل من التمارين الرياضية ما يكفي؟
ولكن ماذا عن الأشخاص الذين ليسوا رياضيين تقريبًا؟ ما هو الحد الأدنى من "كمية" التمارين الرياضية التي يمكن أن تساعد في درء بعض الحالات التي تشكل أكبر تهديد للصحة؟
 
اقترح هذا البحث أن ممارسة التمارين الرياضية القوية لمدة دقيقتين فقط يوميًا يمكن أن تساعد في تقليل خطر الوفاة المرتبط بالسرطان أو أمراض القلب والأوعية الدموية.
 
ووجد الباحثون أن المشاركين في الدراسة الذين لم يمارسوا أبدًا تمرينات قوية كانوا معرضين لخطر الوفاة بنسبة 4٪ خلال 5 سنوات، لكن ممارسة أقل من 10 دقائق من النشاط القوي أسبوعيًا قللت هذا الخطر إلى النصف. علاوة على ذلك، انخفض خطر الوفاة إلى النصف مرة أخرى بالنسبة لأولئك الذين مارسوا التمارين الرياضية لمدة 60 دقيقة على الأقل في الأسبوع.
 
 
هل أي نشاط بدني مفيد؟
أي قدر تقريبًا من أي شكل من أشكال التمارين الرياضية أفضل من لا شيء، وهي نقطة عززتها دراسة جديدة تجادل بأن أي نشاط على الإطلاق أفضل لصحة القلب من نمط الحياة المستقر.
 
ومع ذلك، فقد حذر أيضًا من أن النشاط البدني المرتبط بالأعمال المنزلية أو الوظيفة، بدلاً من ممارسة الرياضة في سياق أوقات الفراغ، قد يكون ضرره في بعض الأحيان أكثر من نفعه.
 
ومرة أخرى، يتم دعم فكرته من خلال الأبحاث المنشورة مؤخرًا، والتي وجدت صلة بين المهن التي تتطلب جهدًا بدنيًا وارتفاع خطر الإصابة بالضعف الإدراكي.
 
بعض المهن الأكثر شيوعًا المرتبطة بالنشاط البدني المكثف والمذكورة في هذا البحث كانت في التمريض والرعاية، وتجارة التجزئة، والزراعة، حيث يقف الأفراد كثيرًا، وغالبًا ما يضطرون إلى التعامل مع المواقف العصيبة.
 
لذلك، في حين أن جميع أشكال التمارين الرياضية يمكن أن تكون مفيدة للصحة، إلا أن النشاط البدني المجهد أو المكثف في بيئة العمل قد يؤدي في النهاية إلى تفاقم مخاطر الحالات الصحية المختلفة.
 
وحتى ممارسة التمارين الرياضية بغرض الترفيه يمكن أن تؤثر على جوانب الصحة البدنية — مثل سلامة المفاصل — خاصة في وقت لاحق من الحياة أكد العلماء على أهمية استشارة مقدم رعاية صحية موثوق به، والذي يمكنه تقديم المشورة بشأن أفضل أشكال التمارين التي يمكن ممارستها على أساس فردي.
 
كيف يمكن أن يساعد النظام الغذائي في علاج التهاب بطانة الرحم
في جميع أنحاء العالم، يعاني ملايين الأشخاص الذين يعانون من الدورة الشهرية من التهاب بطانة الرحم، وهي حالة أمراض نسائية يمكن أن تسبب أعراضًا منهكة وتؤثر بشدة على نوعية حياة المرأة وصحتها العقلية وإنتاجيتها. ومع ذلك، تظل علاجات التهاب بطانة الرحم محدودة، ولا يزال العديد من الأشخاص يعانون من إدارة الأعراض. هل يمكن للتدخلات الغذائية أن تساعد؟
الانتباذ البطاني الرحمي هو حالة من أمراض النساء حيث ينمو نسيج بطانة الرحم — المشابه للأنسجة المبطنة للرحم من الداخل — في أجزاء أخرى من الجسم.
 
في حين أن الأنسجة الشبيهة ببطانة الرحم تؤثر بشكل شائع على الأعضاء الأخرى في مناطق الحوض والبطن - مثل قناتي فالوب والمثانة والأمعاء - تظهر الأبحاث أنه في بعض الحالات يكون تأثيرها أبعد بكثير، حيث يؤثر على القلب والرئتين، حتى الدماغ. تشير بعض الأبحاث إلى أن التهاب بطانة الرحم يمكن أن يؤثر على كل عضو في جسم الإنسان.
 
يمكن أن تسبب هذه الحالة فترات حيض طويلة (أطول من 7 أيام)، ونزيفًا حادًا، وتشنجات مؤلمة للغاية قد تسبب الإغماء، والغثيان والقيء، والألم أثناء وبعد ممارسة الجنس مع إيلاج المهبل، والتعب، والنزيف بين الدورات الشهرية، من بين عدة أسباب. أعراض أخرى.
 
بالنسبة للأشخاص الذين يتلقون تشخيص التهاب بطانة الرحم، هناك عدد قليل نسبيًا من خيارات العلاج والإدارة، والتي ليست فعالة للجميع، والتي لا تضمن الراحة على المدى الطويل حتى لأولئك الذين يعملون لصالحهم.
 
وقد دفع هذا الأطباء والباحثين والأفراد الذين يعانون من التهاب بطانة الرحم على حد سواء إلى البحث عن طرق راحة إضافية، وتتركز إحدى هذه الطرق على التغذية.
يمكن أن يلعب النظام الغذائي دورًا هامًا في التسهيل على علاج التهاب بطانة الرحم وتقليل الأعراض. فيما يلي كيف يمكن للتغذية أن تلعب دورًا في هذا السياق:
 
تناول الأطعمة المضادة للالتهابات: يمكن للأطعمة التي تحتوي على مضادات الالتهابات الطبيعية مثل الزنجبيل والكركم أن تلعب دورًا في تقليل الالتهابات. يمكن تضمينها في نظامك الغذائي بانتظام.
 
زيادة استهلاك الألياف: تحتوي الألياف على فوائد صحية كثيرة، من بينها التحكم في مستوى الهرمونات والتخلص من الفضلات بشكل فعال. يمكن الحصول على الألياف من الخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة.
 
تقليل اللحوم الحمراء والدهون المشبعة: قد تزيد اللحوم الحمراء والدهون المشبعة من الالتهابات. بدلاً من ذلك، يفضل تناول مصادر بروتين أخرى مثل الأسماك الدهنية والبقوليات.
 
زيادة تناول الأطعمة الغنية بالأحماض الدهنية الأوميجا-3: تحتوي الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة على أحماض دهنية أوميغا-3 التي تساعد في تقليل الالتهابات وتحسين صحة الرحم.
 
تناول الكميات المعقولة من المشروبات الساخنة: يُفضل تجنب الكميات الكبيرة من المشروبات الساخنة مثل القهوة والشاي، حيث قد تزيد هذه المشروبات من الالتهابات.
 
شرب كميات كافية من الماء: يساعد شرب كميات كبيرة من الماء في تخفيف الألم والتورم المرتبط بالتهاب بطانة الرحم.
 
لاحظ أنه يجب على الأفراد الذين يعانون من تهاب بطانة الرحم استشارة الطبيب قبل إدخال أي تغييرات كبيرة في نظامهم الغذائي، حيث قد يحتاجون إلى علاج طبي خاص.
ph_abeer_abdalla 
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة

Recent Posts
آخر الأخبار
أحدث المواضيع
Comments
اضغط علي
Featured Posts
Videos
Recent Posts
Recent in Sports
Column Right
Feat
Carousel
Column Left
Featured
Breaking News
الرئيسية
//cdrvrs.com/4/4373597