https://www.epharmacologist.com always Follow //zikroarg.com/4/4486087 //soaheeme.net/4/4486081 https://fjorden-faster-camera-controls.kckb.st/abeerabdalla //oackoubs.com/4/4196661 //soaheeme.net/4/4196659 //soaheeme.net/4/4150620 //couptoug.net/4/4150608 //azoaltou.com/afu.php?zoneid=3654888 كيف تعزز التمارين الرياضية صحة الدماغ؟ دراسة تكشف الإشارات الكيميائية الحيويةexercise boost brain health
U3F1ZWV6ZTQ1NTI2MjU1ODUwODg2X0ZyZWUyODcyMTg5ODg4NTM0Nw==

لتعرف على كل جديد

تميز بلا حدود

كيف تعزز التمارين الرياضية صحة الدماغ؟ دراسة تكشف الإشارات الكيميائية الحيويةexercise boost brain health

 

كيف تعزز التمارين الرياضية صحة الدماغ؟ دراسة تكشف الإشارات الكيميائية الحيوية


كيف تعزز التمارين الرياضية صحة الدماغ؟ دراسة تكشف الإشارات الكيميائية الحيوية

يكشف البحث الرائع كيف تعزز التمارين من صحة الدماغ بالإشارات الكيميائية

مفهوم تعزيز الصحة العقلية للدماغ

توصل الباحثون إلى أن هذه الإشارات الكيميائية من العضلات المنقبضة تعزز نمو الخلايا العصبية في الحُصين وتحسن وظائفها الحيوية. ويمكن لهذه النتائج أن تدعم استخدام التمارين الرياضية كعلاج محتمل للاضطرابات المعرفية مثل مرض الزهايمر والخرف.

 

كما أن البحث يشير إلى أن الإشارات الكيميائية التي تنتج عن تقلص العضلات يمكن أن تؤثر على شبكات الدماغ وتحسن اتصالاتها ، مما يؤدي إلى تحسين الأداء العقلي والذاكرة والتركيز.

 


يمكن استخدام هذه المعرفة لتطوير برامج تمارين رياضية مصممة خصيصاً لتعزيز صحة الدماغ ، والتي يمكن أن تستفيد منها فئات عمرية مختلفة وتساعد على الحفاظ على صحة الدماغ طوال العمر.

 

يمكن الاستفادة من النتائج التي توصل إليها الباحثون أيضًا في العملية الطبية ، حيث يمكن تصميم علاجات قائمة على التمارين الرياضية للأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية عقلية مختلفة.

 

بالتالي ، فإن التمارين الرياضية لها دور مهم في تحسين صحة الدماغ وتعزيز وظائفها الحيوية ، وهو مفهوم مهم يجب على الناس فهمه والعمل عليه من خلال الحفاظ على نمط حياة نشط وصحي.

كما يشير الباحثون، تلعب الخلايا النجمية دورًا رئيسيًا في التوسط في تأثيرات الإشارات الكيميائية الناتجة عن تمارين العضلات على الحُصين. وتعتبر الخلايا النجمية مسؤولة عن تشكيل الاتصالات العصبية وتنظيمها في الدماغ. وبالتالي، يمكن أن تؤثر الإشارات الكيميائية الناتجة عن تقلص العضلات بشكل مباشر على صحة الدماغ من خلال تحسين النمو الخلوي وتنظيم شبكات الدماغ الجديدة.

 

ويمكن أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى علاجات جديدة قائمة على التمارين للاضطرابات المعرفية مثل مرض الزهايمر والتصلب اللويحي. وتعتبر هذه العلاجات أكثر أمانًا وفعالية من الأدوية التقليدية، حيث يمكن استخدامها للوقاية من الأمراض المعرفية بدلاً من الانتظار حتى يصاب الشخص بهذه الأمراض.

 

ومن المهم التأكيد على أن التمارين الرياضية ليست مفيدة فقط للصحة البدنية وإنما للصحة العقلية أيضًا. ويجب على الأفراد الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم لتحسين صحتهم العامة، بما في ذلك صحة الدماغ. وتعد الأنشطة الرياضية المتوسطة والشديدة الحدة، مثل المشي السريع وركوب الدراجات ورفع الأثقال، من الأنشطة الفعالة في تحسين الصحة العقلية للدماغ.

تم نشر عملهم في مجلة Neuroscience.

 

عندما تنقبض العضلات أثناء التمرين ، مثل العضلة ذات الرأسين التي تعمل على رفع الوزن الثقيل ، فإنها تطلق مجموعة متنوعة من المركبات في مجرى الدم. 

وهذه المركبات تتضمن:

    الأدينوزين ثلاثي الفوسفات (ATP): وهو مركب يتم استخدامه كوقود للعضلات أثناء التمرين.

    اللاكتات: وهو مركب يتم إنتاجه في العضلات عندما يكون هناك نقص في الأوكسجين.

    الكرياتين فوسفات: وهو مركب يستخدم كوقود للعضلات أثناء التمرين الشديد.

    الأمينو أسيد: وهي مركبات تساعد على إصلاح الأنسجة المتضررة في الجسم.

    الأحماض الدهنية: وهي مركبات تستخدم كوقود للعضلات أثناء التمرين الطويل الأمد.

تطلق العضلات أيضا هرمونات مثل الأدرينالين والكورتيزول والإندورفين، والتي تساعد على زيادة تحمل الجسم للتمارين الرياضية وتحسين المزاج وتخفيف الألم.

يمكن لهذه المركبات أن تنتقل إلى أجزاء مختلفة من الجسم ، بما في ذلك الدماغ. كان الباحثون مهتمين بشكل خاص بكيفية الاستفادة من التمارين في جزء معين من الدماغ يسمى الحُصين.

يكشف البحث الرائع كيف تعزز التمارين من صحة الدماغ بالإشارات الكيميائية

مفهوم تعزيز الصحة العقلية للدماغ

يمكن للتمارين الرياضية تحسين صحة الدماغ الخلايا الدماغية بشكل مباشر من خلال تعزيز نمو الخلايا العصبية في الحُصين ، حيث تلعب الخلايا النجمية دورًا رئيسيًا في التوسط في التأثيرات. يمكن أن يؤدي هذا البحث إلى علاجات قائمة على التمارين للاضطرابات المعرفية مثل مرض الزهايمر.

تشير دراسة الإشارات الكيميائية الناتجة عن تقلص خلايا العضلات إلى طرق تحسين صحة الدماغ من خلال ممارسة الرياضة.

 

درس باحثو بيكمان كيف أن الإشارات الكيميائية من العضلات المنقبضة تعزز العقول السليمة. تكشف النتائج التي توصلوا إليها كيف تساعد هذه الإشارات في النمو وتنظيم شبكات الدماغ الجديدة مع الإشارة أيضًا إلى طرق تحسين صحة الدماغ من خلال التمرين.

 

كثيرًا ما يُستشهد بالنشاط البدني كوسيلة لتحسين الصحة البدنية والعقلية. أظهر الباحثون في معهد بيكمان للعلوم والتكنولوجيا المتقدمة أنه قد يحسن أيضًا صحة الدماغ بشكل أكثر مباشرة. درسوا كيف الفصل


إن الحُصين منطقة مهمة للتعلم والذاكرة ، وبالتالي الصحة المعرفية".  وبالتالي ، فإن فهم كيف تفيد التمارين الرياضية في الحُصين يمكن أن يؤدي إلى علاجات قائمة على التمارين لمجموعة متنوعة من الحالات ، بما في ذلك مرض الزهايمر.

 

الخلايا العصبية الحصينية والخلايا النجمية

يكشف البحث الرائع كيف تعزز التمارين من صحة الدماغ بالإشارات الكيميائية


تشير دراسة الإشارات الكيميائية الناتجة عن تقلص خلايا العضلات إلى طرق تحسين صحة الدماغ من خلال ممارسة الرياضة.

 

درس باحثو بيكمان كيف أن الإشارات الكيميائية من العضلات المنقبضة تعزز العقول السليمة. تكشف النتائج التي توصلوا إليها كيف تساعد هذه الإشارات في النمو وتنظيم شبكات الدماغ الجديدة مع الإشارة أيضًا إلى طرق تحسين صحة الدماغ من خلال التمرين.

 

كثيرًا ما يُستشهد بالنشاط البدني كوسيلة لتحسين الصحة البدنية والعقلية. أظهر الباحثون في معهد بيكمان للعلوم والتكنولوجيا المتقدمة أنه قد يحسن أيضًا صحة الدماغ بشكل أكثر مباشرة. لقد درسوا كيف تعمل الإشارات الكيميائية الصادرة عن تمرين العضلات على تعزيز نمو الخلايا العصبية في الدماغ.

 

إن الحُصين منطقة مهمة للتعلم والذاكرة ، وبالتالي الصحة المعرفية".. وبالتالي ، فإن فهم كيف تفيد التمارين الرياضية في الحُصين يمكن أن يؤدي إلى علاجات قائمة على التمارين لمجموعة متنوعة من الحالات ، بما في ذلك مرض الزهايمر.

 

الخلايا العصبية الحصينية والخلايا النجمية

الخلايا العصبية الحُصَينية (الصفراء) محاطة بالخلايا النجمية (الخضراء) في مزرعة خلوية من الدراسة.

لعزل المواد الكيميائية الناتجة عن انقباض العضلات واختبارها على الخلايا العصبية في قرن آمون ، جمع الباحثون عينات صغيرة من الخلايا العضلية من الفئران وزرعوها في أطباق زراعة الخلايا في المختبر. عندما تنضج الخلايا العضلية ، بدأت في الانقباض من تلقاء نفسها ، وأطلقت إشاراتها الكيميائية في مزرعة الخلية.

 

أضاف فريق البحث المزرعة ، التي تحتوي الآن على الإشارات الكيميائية من الخلايا العضلية الناضجة ، إلى مزرعة أخرى تحتوي على الخلايا العصبية في الحُصين والخلايا الداعمة الأخرى المعروفة باسم الخلايا النجمية. 

باستخدام العديد من المقاييس ، بما في ذلك التصوير المناعي والكالسيوم لتتبع نمو الخلايا ومصفوفات الأقطاب المتعددة لتسجيل النشاط الكهربائي للخلايا العصبية ، قاموا بفحص كيفية تأثير التعرض لهذه الإشارات الكيميائية على خلايا الحصين.

 

كانت النتائج مذهلة. تسبب التعرض للإشارات الكيميائية من الخلايا العضلية المنقبضة في توليد الخلايا العصبية للحصين لإشارات كهربائية أكبر وأكثر تواترًا - وهي علامة على النمو القوي والصحة.

 في غضون أيام قليلة ، بدأت الخلايا العصبية في إطلاق هذه الإشارات الكهربائية بشكل أكثر تزامنًا ، مما يشير إلى أن الخلايا العصبية كانت تشكل شبكة أكثر نضجًا معًا وتحاكي تنظيم الخلايا العصبية في الدماغ.

 

ومع ذلك ، لا يزال لدى الباحثين تساؤلات حول الكيفية التي أدت بها هذه الإشارات الكيميائية إلى نمو وتطور الخلايا العصبية في الحُصين. للكشف عن المزيد من المسار الذي يربط التمرين بصحة أفضل للدماغ ، ركزوا بعد ذلك على دور الخلايا النجمية في التوسط في هذه العلاقة.

 

الخلايا النجمية هي أول المستجيبين في الدماغ قبل أن تصل المركبات من العضلات إلى الخلايا العصبية". ربما ، إذن ، لعبوا دورًا في مساعدة الخلايا العصبية على الاستجابة لهذه الإشارات.

 

وجد الباحثون أن إزالة الخلايا النجمية من مزارع الخلايا تسبب في قيام الخلايا العصبية بإطلاق المزيد من الإشارات الكهربائية ، مما يشير إلى أنه بدون الخلايا النجمية ، استمرت الخلايا العصبية في النمو - ربما إلى نقطة قد تصبح فيها غير قابلة للإدارة.

 

"تلعب الخلايا النجمية دورًا حاسمًا في التوسط في تأثيرات التمارين الرياضية". "من خلال تنظيم نشاط الخلايا العصبية ومنع فرط استثارة الخلايا العصبية ، تساهم الخلايا النجمية في التوازن الضروري لوظيفة الدماغ المثلى."

  

تعتبر الخلايا النجمية أحد أنواع الخلايا العصبية في الدماغ والتي تؤثر بشكل حاسم في التمارين الرياضية. فعندما يتم تنشيط العضلات خلال التمرين الرياضي، يتم إطلاق مجموعة متنوعة من المركبات في مجرى الدم، وتتضمن هذه المركبات الهرمونات والناقلات العصبية والبروتينات الحرارية والأيونات.

 

ومن المعروف أن الخلايا النجمية تلعب دورًا حاسمًا في توازن وظيفة الدماغ المثلى، حيث تساعد في تنظيم نشاط الخلايا العصبية ومنع فرط استثارة الخلايا العصبية، وذلك من خلال إطلاق المركبات العصبية الخاصة بها. وبالتالي، تساهم الخلايا النجمية في تعزيز الأداء الرياضي وتحسين تأثيرات التمارين الرياضية على الجسم.


تفرز الخلايا النجمية العديد من المركبات العصبية الخاصة بها، منها:

    الجلوتامات: وهي مركبات عصبية تعمل كعامل ناقل للإشارات العصبية في الدماغ وتلعب دوراً هاماً في الذاكرة والتعلم والتنسيق الحركي.

 

    الجاما أمينو بيوتيريك: ويعرف اختصاراً باسم GABA، وهو مركب عصبي يلعب دوراً هاماً في تهدئة الأعصاب والحد من القلق والتوتر.

    الأدينوسين: وهو مركب يساهم في تنظيم نشاط الدماغ والتأثير على النوم والاسترخاء.

    البروستاجلاندينات: وهي مركبات تساهم في تنظيم الالتهاب والألم في الجسم.

    النتريك أوكسيد: وهو مركب يلعب دوراً هاماً في توسيع الأوعية الدموية وتحسين تدفق الدم، كما يساعد على تحسين الأداء البدني والقدرة على التحمل.

إن فهم المسار الكيميائي بين تقلص العضلات ونمو الخلايا العصبية في الحُصين وتنظيمها هو مجرد الخطوة الأولى في فهم كيف تساعد التمارين في تحسين صحة الدماغ.

ووجد الباحثون أن هذه المركبات تعزز النمو العصبي في الحصين وتساعد على تشكيل شبكات دماغية جديدة.

 وتعتبر الخلايا النجمية من أهم أنواع الخلايا العصبية في الحصين، حيث تؤثر في العديد من وظائف الدماغ، بما في ذلك التعلم والذاكرة. وعلاوة على ذلك، فإن التحفيز الكيميائي الناتج عن تمارين العضلات يمكن أن يساعد في تحفيز النمو العصبي والتمايز في الخلايا النجمية.

 

يمكن أن تؤدي هذه النتائج إلى إنشاء علاجات جديدة قائمة على التمرين للاضطرابات المعرفية مثل مرض الزهايمر. ومن المثير للاهتمام أيضًا أنه يمكن أن يكون للتمرين تأثير إيجابي على الصحة العقلية بشكل عام، وخاصة فيما يتعلق بالأمراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق.

 

وبشكل عام، فإن هذه الدراسة تؤكد أهمية ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم لتحسين الصحة العامة، بما في ذلك الصحة العقلية. لذلك، يجب أن يحرص الناس على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم والالتزام بنمط حياة صحي ونظام غذائي متوازن لتحسين صحتهم بشكل عام.

 

"في النهاية ، قد يساهم بحثنا في تطوير أنظمة تمارين أكثر فاعلية للاضطرابات المعرفية مثل مرض الزهايمر".

 ph_abeer_abdalla

المرجع: 

"انتقال تقلصات الألياف العضلية بوساطة الخلايا النجمية يزامن تطور شبكة الحصين العصبية" بقلم كي يون لي وجوستين إس رودس وإم. تاه

DOI: 10.1016/j.neuroscience.2023.01.028

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة

Recent Posts
آخر الأخبار
أحدث المواضيع
Comments
اضغط علي
Featured Posts
Videos
Recent Posts
Recent in Sports
Column Right
Feat
Carousel
Column Left
Featured
Breaking News
الرئيسية
//cdrvrs.com/4/4373597